0 تصويتات
في تصنيف معلومات عامة بواسطة (27.0ألف نقاط)

كيف تكون أشكالنا و هيئاتنا في الجنة

1 - أعمارنا في الجنة 30 أو 33 عاما كسن سيدنا عيسى عليه السلام ولا نكبر .

2 - طولنا في الجنة 60 ذراعا كطول سيدنا آدم عليه السلام "والذراع يساوي 64سم ".

3 - الفرح الدائم لأهل الجنة ، فلا مزيد من الهم و الغم و الحزن و اشتداد التعب و الكرب

4 - تتغير أشكالنا لتزيد جمالا كل يوم جمعة  ، وتستمر الزيادة في الجمال  والحسن إلى ما لا نهاية .

5 - ينال أهل الجنة رضا الله تعالى عنهم ، ويفوزون بلذة النظر إلى وجهه فهذا من أعظم نعيم الجنة .

6 - من الصفات الجسدية التي يكون عليها أهل الجنة أنهم جرد ، ومعنى جرد أي لا تغطي وجوههم و أجسادهم الشعر  ، وأعينهم مكحلة  أي يعلوها الكحل الذي يزينها و يزيدها جمالا.

7 - يجلس أهل الجنة على أرائك متكئين في قصور تجري من تحتهم الأنهار  ، في الجنة أنهار وعيون تنبع من الفردوس الأعلى .

8 - احتواء الجنة على كل ما تشتهيه الأنفس وتطلبه من الطعام و الشراب و الدواب وأنواع الطيور ، فيأكل منها المؤمن قدر ما يريد .

9 - أما النساء فوصفهن الله في القرآن بالحور العين كأنهم الياقوت و المرجان كأمثال اللؤلؤ  المكنون نساء جميلات ناعمات أعطاهن الله شبابا دائما و جمالا  لم تره عين من قبل و على رؤوسهن تيجان و ثيابهن من حرير .

10 - بناء الجنة عبارة عن بناء مصنوع من الذهب و الفضة ، أما ترابها فهو من المسك و الزعفران و حصباؤها من اللؤلؤ و الياقوت .

الحكمة : لا ملل في الجنة من الأشكال ولا الأطعمة ولا الأماكن ، فهي في تجدد مستمر لتزداد جمالا ( لا يبغون عنها حولا )

فاللهم أدخلنا الجنة.

نسأل الله العظيم أن نگون من أهلها يااا رب .

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (27.0ألف نقاط)

كيف تكون أشكالنا و هيئاتنا في الجنة

1 - أعمارنا في الجنة 30 أو 33 عاما كسن سيدنا عيسى عليه السلام ولا نكبر .

2 - طولنا في الجنة 60 ذراعا كطول سيدنا آدم عليه السلام "والذراع يساوي 64سم ".

3 - الفرح الدائم لأهل الجنة ، فلا مزيد من الهم و الغم و الحزن و اشتداد التعب و الكرب

4 - تتغير أشكالنا لتزيد جمالا كل يوم جمعة  ، وتستمر الزيادة في الجمال  والحسن إلى ما لا نهاية .

5 - ينال أهل الجنة رضا الله تعالى عنهم ، ويفوزون بلذة النظر إلى وجهه فهذا من أعظم نعيم الجنة .

6 - من الصفات الجسدية التي يكون عليها أهل الجنة أنهم جرد ، ومعنى جرد أي لا تغطي وجوههم و أجسادهم الشعر  ، وأعينهم مكحلة  أي يعلوها الكحل الذي يزينها و يزيدها جمالا.

7 - يجلس أهل الجنة على أرائك متكئين في قصور تجري من تحتهم الأنهار  ، في الجنة أنهار وعيون تنبع من الفردوس الأعلى .

8 - احتواء الجنة على كل ما تشتهيه الأنفس وتطلبه من الطعام و الشراب و الدواب وأنواع الطيور ، فيأكل منها المؤمن قدر ما يريد .

9 - أما النساء فوصفهن الله في القرآن بالحور العين كأنهم الياقوت و المرجان كأمثال اللؤلؤ  المكنون نساء جميلات ناعمات أعطاهن الله شبابا دائما و جمالا  لم تره عين من قبل و على رؤوسهن تيجان و ثيابهن من حرير .

10 - بناء الجنة عبارة عن بناء مصنوع من الذهب و الفضة ، أما ترابها فهو من المسك و الزعفران و حصباؤها من اللؤلؤ و الياقوت .

الحكمة : لا ملل في الجنة من الأشكال ولا الأطعمة ولا الأماكن ، فهي في تجدد مستمر لتزداد جمالا ( لا يبغون عنها حولا )

فاللهم أدخلنا الجنة.

نسأل الله العظيم أن نگون من أهلها يااا رب .

مرحباً بكم في موقع اسالني وانا أجاوبك اجابتك عندنا، حيث يمكنك طرح الأسئلة وتلقي الإجابات من أعضاء المجتمع الآخرين. أسئلة سهلة، أسئلة عامة، أسئلة وأجوبة، أسئلة عامة صعبة، أسئلة شخصية، أسئلة دينية، أسئلة مسلية، أسئلة مضحكة

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 25 مشاهدات
...