0 تصويتات
في تصنيف معلومات عامة بواسطة (13.6ألف نقاط)
نبي الله "نوح"

كل يوم نبي!.

- النهاردة ميعادنا مع "الطوفان العظيم" و "فُلٍك نوح" نهاية العالم يا جماعة - اه بالنسبة لزمانهم - .. قصة نبي الله "نوح" النبي اللي نجا من أكبر طوفان ضرب كوكب الارض و قضى على البشرية البائدة، مُتخيل طوفان عظيم بيضرب مدينتك بكل قوة قدام عينك و انت مش قادر تعمل حاجة، المياة كانت بتاكل البني ٱدمين أكل إلا بني ٱدم واحد و من تبعه !!..

- النهاردة ميعادنا مع قصة سيدنا نوح عليه السلام أول رسول من الله عرفته البشريه.. بينا نُخش في التفاصيل ..

- البداية مع الأصنام ..

- بالبداية لم يكن هناك شيئًا يسمى بعبادة الأوثان كان الجميع على الإسلام؛ قتل قابيل هابيل و انشق عن أهله، و حاربه أخيهم الثالث "شيث" في معارك عظيمة، كان النسلان مُتحاربين طيلة الوقت، فعم الفساد و الظلام الأرض لسنوات بل قرونًا !.

- إظلام أغرق الأرض ظهر وسطه بعضاً من الأشخاص النورانيين الصالحين من أبناء ٱدم و أسمائهم ( ود - يغوث - يعوق - سواع - نسر ) يعبدون الله حق عبادته فإتبعهم الناس و إقتادوا بهم، فلما مات هؤلاء الصالحون قال أتباعهم لأقوامهم، لو صورنا هؤلاء الصالحين و نصبنا لهم تماثيلاً في مجالسنا كان ذلك خيرًا لنا و مدعاة للعبادة فإذا تذكرناهم تذكرنا عبادتهم و صلاحهم، فوضعوا لهم التماثيل التي تشبههم بمجالسهم !.

- حكاية أول صنم على الأرض !.

- أول أرض عُبد فيها غير الله تعالى و تبارك، كان بتلك التي يستقر "ود" أكبر إخوته و أكثرهم برًا بوالديه و كان صالحًا يعبد الله حق العبادة، و كان محببًا في قومه، فلمات مات عكف تابعيه و أهله حول قبره ببابل جزعًا و حزنًا، فلما رأى "إبليس" حزنهم عليه تشبه قي صورة إنسان و قال لهم : إني أرى جزعكم على هذا الرجل، فهل لكم أن أصور لكم مثله فيكون في ناديكم فتذكرونه به ؟. قالوا : نعم، فصور لهم مثله و وضعوه بناديهم فلما رأى "إبليس" ما هم به من ذكرًا، قال لهم : هل أجعل لكم في منزل كل واحد منكم تمثالًا مثله ليكون له في بيته فتذكرونه، قالوا : نعم، فجعل في كل بيت تمثالاً مثله، فكان "ود" أول الأصنام !.

- فلما مات من حضر صُنع هذه التماثيل، و ورثها أبنائهم و أحفادهم وسوس لهم "إبليس" و كذب عليهم و قال .. إنما أهلكم فكانوا يعبدون هؤلاء، و بهم يسقون المطر و تربح تجارتهم، ففي وسط الكساد الذي ساد الأرض ٱنذاك كان طبيعيًا بأن يتمسك هؤلاء بفتات الأمل، فعبدوا تلك التماثيل و ورث عنهم أبناؤهم عبادتها، استوحش الظلام، فإمتدت عبادة الأصنام لأجيال لاحقة، و أكثر و أكثر ساد الشر و صار الخير كبقعة صغيرة تتضائل في وسط الشر الأسود السائد بالأرض و تناسى البشر "الله" الواحد القهار !.

- البعث و الدعوة ..

- كان نوح عبدًا صالحًا يعود نسبه لشيث بن ٱدم، فهو " نوح بن لامك متوشلح بن إدريس بن يرد بن مهلائيل بن قين بن ٱنوش بن شيث بن ٱدم ) و كان بينه و بين ٱدم من السنين ما إختلف فيه العلماء فقيل مائة و ستة و أربعون عامًا و قيل عشرة قرون، رأى لامك بأن نوحًا سينجي البشرية من شرًا عظيم و أنه قد اصطفاه الله لمهمة مُعينة ( هي تلك المهمة التي غيرت مجرى التاريخ ) لذا أسماه ب "نوحًا"، فقد كان نوحًا كأباه على دعوة التوحيد، يعبد "الخالق" الواحد القهار، يتأمل بخلقه، فكان يعيش مرتحلاً كحال أهل زمانه من أبناء "شيث" حتى واتته النبوءة و كان بين قوم بني "راسب" !.

- قيل أنه كُرِم بالنبوة بعمر الخمسين و قيل بعمر الربعمائة و الخمسين سنة، فقد عاش تسعمائة و خمسين سنة ظل بهم يدعو الناس لعبادة الله الواحد، و قد عاش نبيًا فترة طويلة للغاية دعا فيهم قومه لعبادة الله عز وجل وحده لا شريك له، و الا يعبدوا معه صنمًا و لا تمثالًا و لا طاغوتًا و أن يعترفوا بوحدانيته، حاول دعوتهم بكافة انواع الدعوات في الليل و النهار، و السر و الإجهار، و بالترغيب تارة و الترعيب تارة اخرى، و كل هذا لم ينجح، استمر أكثرهم على الضلال بل زاد طغيانهم و عبادة الأصنام، و نصبوا لنوحًا و من تبعه و كانوا نفرًا قليلاً العداوة و الكمائن و يقال أن عدد من تبعه لم يتجاوز الثمانين نفرًا منهم ابنائه الثلاث ( سام و حام و يافث ) أما الإبن الرابع فلم يتبعه، كان يُظهر أحيانًا إيمانه أمام ابيه و إن خخلا بنفسه كان مع الكفار، و من ثم بدأ الكافرين في رجم التابعين و بالغوا في الأمر، فبدأوا بتعذيبهم !.

- بالبداية تعجبوا أن يكون الرسول بشرًا مثلهم، و حطوا من قدر "نوح" و من تبعه و وصفوه ب"المجنون" و لطول عمره و فترة دعوته، كان كلما انقرض جيل زاد من بعدهم ضراوة و كفرًا بنوحًا، فكان الوالد إذا بلغ ولده و عقل عنه كلامه، وصاه فيما بينه و بينه، ألا يؤمن بنوح أبدًا و أن ما يدعو نوح به ما هو إلا هلاكًا، و كان ما إن رأى اللاحقون نوحًا قالوا هذا نوحًا الذي ما كان يُحادث أبائنا و أجدادنا بأحاديث السفهاء، فإشتدت العداوة و صارت عبادة الأصنام هي الحق ..

- حاول نوح ثناء قومه عن عبادة الأصنام و إقناعهم بكونه نبيًا من عند الله، فقال لهم أنه لا يريد منهم أجرة على إبلاغه إياهم ما ينفعهم في دنياهم و ٱخرتهم، و قال أنه عبدًا رسولاً لا يملك لنفسه ضررًا و لا نفعًا، و لم يكن ملكًا و لا يريد مُلكًا و إنما فقك يريد هؤلاء القوم بأن يتبعوا دعوته و أن يعبدوا "الله" الواحد القهار !.

- مع طول مدة الدعوة، مَل الكافرون و استهزئوا بنوحًا فكرروا قائلين: يا نوح لقد مللنا من دعوتك إيانا لإلهك الوهمي، و نحن لن نؤمن إلا بما نُبِصر فإدع ربك أن ينزل بنا عذابه إن كنت صادقًا فيما تقول !!.

- يأس نوح منهم و من محاولة إصلاحهم و فلاحهم بالدنيا و الٱخرة، و تأكد له ذلك بعدما أوحي إليه ربه بأنه لن يؤمن به إلا من ٱمن بالفعل، فدعا ربه دعوة غضب !.

- بسم الله الرحمن الرحيم (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ (25) أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ (26) فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (13.6ألف نقاط)

- النهاردة ميعادنا مع "الطوفان العظيم" و "فُلٍك نوح" نهاية العالم يا جماعة - اه بالنسبة لزمانهم - .. قصة نبي الله "نوح" النبي اللي نجا من أكبر طوفان ضرب كوكب الارض و قضى على البشرية البائدة، مُتخيل طوفان عظيم بيضرب مدينتك بكل قوة قدام عينك و انت مش قادر تعمل حاجة، المياة كانت بتاكل البني ٱدمين أكل إلا بني ٱدم واحد و من تبعه !!..

مرحباً بكم في موقع اسالني وانا أجاوبك اجابتك عندنا، حيث يمكنك طرح الأسئلة وتلقي الإجابات من أعضاء المجتمع الآخرين. أسئلة سهلة، أسئلة عامة، أسئلة وأجوبة، أسئلة عامة صعبة، أسئلة شخصية، أسئلة دينية، أسئلة مسلية، أسئلة مضحكة

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
0 إجابة 10 مشاهدات
...